انتقل إلى المحتوى

الخداع والتضليل لا يقتصران على السحرة.


يمكن للقوى الأجنبية استخدام معلومات خاطئة ومضللة لتعطيل الحوار العام في السويد والتحكم فيه. ويمكن لتلك القوي، عن طريق استغلال نقاط الضعف، التأثير على آرائك وأفعالك وقراراتك. تحمي هيئة الدفاع النفسي (Myndigheten för psykologiskt försvar) المجتمع السويدي المنفتح والديمقراطي.
 
 
لا يكشف السحرة أبدًا عن حيلهم، ومع ذلك جمعنا لكم في هذا الموقع الحيل المستخدمة بهدف تحسين القدرة على اكتشاف المعلومات الخاطئة والمضللة ومساعدتك على الحد من نقاط ضعفك. لة.

لا تنخدع.


يمكن للقوى الأجنبية استخدام معلومات خاطئة ومضللة لتعطيل الحوار العام في السويد والتحكم فيه. ويمكن لتلك القوي، عن طريق استغلال نقاط الضعف، التأثير على آرائك وأفعالك وقراراتك. تحمي هيئة الدفاع النفسي (Myndigheten för psykologiskt försvar) المجتمع السويدي المنفتح والديمقراطي.
 
 
لا يكشف السحرة أبدًا عن حيلهم، ومع ذلك جمعنا لكم في هذا الموقع الحيل المستخدمة بهدف تحسين القدرة على اكتشاف المعلومات الخاطئة والمضللة ومساعدتك على الحد من نقاط ضعفك. لة.

لا تنخدع.

لا تنخدع – دليل للتعرف على المعلومات الخاطئة والمضللة والتعامل معها (PDF) (بالسويدية)

فتح في نافذة جديدة.

يمثل النقاش الحر والاختلافات في الرأي ومحاولة إقناع الآخرين جزءًا مهمًا من المجتمع الديمقراطي الفاعل. كما تمكن المعلومات الصحيحة والمؤكدة الناس من اتخاذ قرارات متوازنة.

تستغل المعلومات الكاذبة والمضللة نقاط الضعف في المجتمع لعرقلة الحوار العام ودعم الأجندات الخارجية أو الخفية. يتعلق الأمر بالتدخل الواعي من قبل قوة أجنبية في الشؤون الوطنية للسويد، حيث تحاول تلك القوى خلق الانقسام وجعل الناس يفقدون الثقة في بعضهم البعض أو في الدولة.